الحجاج المغاربة يتفاجؤون بغلاء لقاح “المينانجيت”

المحرر ـ متابعة

وقع خبر تغيير ثمن لقاح “المينانجيت”  كالصاعقة على العشرات من المغاربة الراغبين في السفر إلى مكة المنورة لأداء مناسك العمرة، فقد طبق معهد باستور بمدينة الدار البيضاء، زيادات بنسبة 300 في المئة في أسعار القاح.

وعبّر مجموعة من المعتمرين الذين توجهوا إلى باستور لإجراء لقاح “المينانجيت” الضروري قبل السفر إلى الديار السعودية، عن ذهولهم بسبب انتقال سعر اللقاح من 250 درهما إلى 750 درهما.

وصرح المتضررون، إن مسؤولي “باستور” أكدوا للمعتمرين أن اللقاح السابق الذي كان يسوق بسعر 250 درهما نفد من المخزون، في الوقت نفسه الذي توقفت فيه الشركة المنتجة عن تزويد المعهد بكميات إضافية، وهو ما اضطرها إلى الاستعانة بلقاح أعلى سعرا.

مصدر مسؤول من معهد باستور قال في تصريح له: “المعهد شرع في تقديم لقاح بسعر 750 درهما نظرا لعدم توفر اللقاح القديم”، مضيفا أنه “ربما كان هناك تقصير في التواصل مع الأشخاص الراغبين في الحصول على لقاح المينانجيت”.

وشرح المتحدث، أن “اللقاح الحالي، الذي يبلغ سعره ثلاثة أضعاف سعر اللقاح القديم، يتميز بكونه لقاحا دائما، فيما لا تتجاوز مدة اللقاح الكلاسيكي ثلاث سنوات، وهو ما يفسر ارتفاع سعره”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى