وزيرة إسرائيلية: لا أمل بإقامة دولة فلسطينية

المحرر

نقلت مراسلة صحيفة يديعوت أحرونوت موران أزولاي عن وزيرة القضاء الإسرائيلية أياليت شاكيد، قولها إن إسرائيل مطالبة بأن تنقل إلى الرئيس الأميركي دنالد ترامب خلال زيارته القادمة رسالة واضحة مفادها أنه لا أمل بإقامة دولة فلسطينية.

وبحسب شاكيد فإن الفجوات في المواقف السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين باتت أكبر من أي وقت مضى.

وأضافت شاكيد -وهي من زعماء حزب” البيت اليهودي” أنه لا إمكانية لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وأقصى ما يمكن أن يقدم في هذه المرحلة هو السلام الاقتصادي، موضحة أن هناك فرصة تاريخية منذ فوز ترامب في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقالت إنه كان واضحا أن ترامب يريد القيام بخطوات شجاعة والتفكير خارج الصندوق، والتقدم باتفاق اقتصادي كبير بين إسرائيل والدول العربية المعتدلة والفلسطينيين.

وأشارت أنه يمكن القيام بخطة من هذا النوع تشمل تطوير البنى التحتية، وإقامة المناطق الصناعية المشتركة لكل مواطني المنطقة في الشرق الأوسط، وتحسين مستوى حياتهم.

وأكدت أن حزبها البيت اليهودي الشريك في الائتلاف الحكومي لا يعارض أن يلتقي رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ويجري معه محادثات، معربة عن اعتقادها أن أيّ مفاوضات من شأنها التقدم نحو إنهاء الصراع قد وصلت نهايتها.

وأكدت أن تجربة الشرق الأوسط تشير إلى أنه في حال فشلت أي مباحثات، فسوف تنفجر على الفور موجة جديدة من أعمال العنف، ولذلك يجب الحذر من ذلك.

وأكدت شاكيد أنه طالما ليست هناك شروط مسبقة وتنازلات مطلوبة لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، فهذا لا يقلقنا، لكن في حال أقدمت الحكومة الإسرائيلية على أي تنازلات سياسية، فحينها لن نكون داخلها.

وبشأن مسألة نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، قالت إننا أمام فرصة تاريخية لنقلها، مع أنه فور انتخاب ترمب كان بإمكاننا القيام بهذه الخطوة، لكننا ما زلنا نأمل في إمكانية القيام بها في هذه الآونة.

(الصحافة الإسرائيلية)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى