السلفي الغياط يغادر السجن ومتورطون في أحداث 16 ماي في لائحة الانتظار

المحررـ متابعة

غادر السلفي مصطفى الغياط، صباح امس (الإثنين) سجن رأس الماء ضاحية فاس، بعد إنهائه 3 سنوات من السجن أدين بها من قبل ملحقة استئنافية الرباط، بسلا المختصة بقضايا الإرهاب على خلفية تفكيك خلية إرهابية أعلنتها وزارة الداخلية في 15 ماي 2014.

وقضى الغياط (جباص) المزداد في سنة 1987 بعين تاوجطات ناحية إقليم الحاجب، والقاطن بحي البركاني بطريق رأس الماء، المدة السجنية المحكوم بها في 6 ماي 2015 بعدما اعتقل في 15 ماي 2014، متنقلا بين عدة سجون مغربية قبل نقله إلى سجن رأس الماء بعد إحداثه حيث أنهى العقوبة.

وفي الذكرى الـ 15 لاحداث 16 ماي التي عرفتها الدار البيضاء سنة 2003، تستعد مجموعة كبيرة من المتورطين في تلك الأحداث، لمغادرة اسوار السجون في غضون الأسابيع المقبلة، بعد أن أتموا 15 سنة من عقوبتهم السجنية، مستفيدين من عفو ملكي السنة الماضية، خفض بموجبه أحكام المؤيد التي ادينوا بها سنة 2003 إلى 15 سنة سجنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى