خلوصي آكار.. «باشا» غامر بحياته لحماية الرئيس التركي

 

المحررمتابعة 

 

وسط تدفق سيل الأنباء حول عملية الانقلاب العسكري في تركيا، تصاربت جميع الأخبار بين النفي والتأكيد، فيما يعد الخبر الأبزر المتفق عليه هو اختفاء رئيس الأركان الجنرال “خلوصي آكار”، صحيح أن بعض المواقع الإخبارية ذهبت إلى احتجازه رهينة وأخرى رجحت مقتله خلال محاولة اقتحام القصر الرئاسي، لكن اتفق الجميع على غيابه وعدم معرفة مصيره بمن فيهم رئيس الدولة رجب طيب أردوغان.

التعيين
اختار مجلس الشورى العسكري التركي الأعلى، برئاسة رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، وبمشاركة وزير الدفاع وجدي غونول، وكبار القادة العسكريين، قائد القوات البرية الفريق الأول “خلوصي آكار” رئيسًا لأركان الجيش التركي، خلفًا لرئيس الأركان السابق نجدت أوزال في أغسطس من العام الماضي.

فمن يكون خلوصي أكار؟ وما أبرز المحطات في نشأته؟ ما لقبه الذي اشتهر به في القوات المسلحة التركية؟ وتفاصيل أخرى نعرضها في هذا التقرير عن السيرة الذاتية لقائد الجيش التركي الجديد الفريق الأول خلوصي أكار.

القوات البرية
ولد خلوصي أكار عام 1952 في مدينة قيصري في تركيا، والتحق بالمدرسة العسكرية للقوات البرية عام 1972، وفي عام 1973 تخرّج أكار في مدرسة سلاح المشاة العسكرية، منذ ذلك الوقت إلى عام 1980 عَمِل قائدا للقوات البرّية في وحدات مختلفة ضمن القوات البرِّية التركية، وفي عام 1982 أتم أكار دراسته في الأكاديمية العسكرية الحربية، ومن ثم لبى نداء الخدمة في مقر قيادة كتيبة المشاة السابعة.

تقلَّد خلوصي أكار العديد من المناصب العسكرية في فترات مختلفة، فعمل في إدارة الشعبة اللوجستية لفرقة المشاة الثانية عشر سنين، وعُيِّن ضابط تخطيط في إدارة القيادة العامة، ومن ثم عمل مدرِّسًا في الأكاديمية العسكرية الحربية، وضابط استخبارات في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وضابط تخطيط للقوات البرية في سكرتارية القيادة العامة، ومن ثم عُيّن مديرًا في وحدة القلم الخاصة في الأركان العامة، وعمل بعدها معاونًا لقائد القوات التركية في البوسنة.

الأكاديمية الحربية
في عام 1998 تم ترفيع خلوصي أكار إلى رتبة «توجنرال»، وتقلّد منصب قائد لواء سلاح مشاة الأمن الداخلي 51، وعُيِّن رئيسًا لدائرة التخطيط والمبادئ الحربية في قيادة حلف شمال الأطلسي، وفي عام 2002 ترَفَّع إلى رتبة «تم جنرال» (Tümgeneral) وسُلِّم قيادة مدرسة سلاح البر الحربية وأكاديمية سلاح البر الحربية.

مناصب رفيعة
في عام 2007 عُيِّن الفريق خلوصي أكار قائدًا لقوات البرية التركية اللوجستية، وعُيِن قائدًا للفيلق الثالث في القوات التركية، ثم رُفِّع إلى رتبة فريق أول في عام 2011، وبتعيينه برتبة «فريق أول» تقلَّد خلوصي أكار منصب النائب الثاني لرئيس أركان الجيش التركي، واعتبارًا من شهر أغسطس عام 2013 تم تعيينه قائدًا لقوات سلاح البر التركي، ثم أخيرًا ترشَّح خلوصي أكار لمنصب رئيس أركان الجيش التركي.

سيري باشا
اتَّسمت حياة خلوصي أكار العملية والمهنية بالكثير من الإنجازات المختلفة، فخلال خدمته في القوات المسلحة التركية عُرف عنه اتخاذه للقرارات السريعة دون التطرق إلى التفاصيل، وتفكيره كمواطن مدني وتصرفه بحنكة بمبادئ عسكرية لهذا لقب بـ«سيري باشا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى