لجنة لتقصي الحقائق تحقق لمدة ساعتين مع ادريس جطو حول أزمة “صناديق التقاعد”

المحرر

أضحى ادريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات في موقع المساءلة، إذْ كشفت مصادر إعلامية، أن لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس المستشارين في موضوع أزمة صناديق التقاعد استمعت صباح (الإثنين 23 يناير) إلى ادريس جطو بإعتباره تولى منصب رئيس المجلس الإداري للصندوق المغربي للتقاعد خلال شغله لمنصب الوزير الأول ما بين 2002 و2007.
 
وأفادت ذات المصادر ، أن لقاء الإستماع لـ ادريس جطو في الأزمة المالية الخطيرة التي طالت الصندوق المغربي للتقاعد تجاوز الساعتين، وتم خلاله الخوض في كل الجوانب السياسية والتقنية خلال فترة 5 سنوات قضاها كمشرف أول على صناديق التقاعد.
 
ويذكر أنه خلال مدة تولي ادريس جطو منصب رئيس المجلس الإداري للصندوق المغربي للتقاعد عرفت منظومة المعاشات إصلاحات مهمة.
 
وسبق لـ ادريس جطو أن نبهَ بصفته رئيساً للمجلس الأعلى للحسابات، إلى “خطورة التأخر في إصلاح أنظمة التقاعد، مما سيشكل تهديدا لهذه الأنظمة في الوفاء بالتزاماتها المستقبلية تجاه المتقاعدين الحاليين والمستقبليين”، معتبراً أن مشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بإصلاح أنظمة التقاعد التي تقدمت بها الحكومة وإن كانت ضرورية فهي تبقى غير كافية نظرا لعدة إعتبارات وتعرف “تعثرات” داخل مجلس المستشارين.
زر الذهاب إلى الأعلى