ذكرى 11 يناير:تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

المحرر

يخلد الشعب المغربي اليوم الاربعاء، الذكرى  73 لحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، الذي جسد منعطفا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني، في سياق مسار نضالي متعدد الأشكال والصيغ ومتواصل الحلقات، ومحطة مفصلية وحاسمة في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية.

وتعتبر هذه الذكرى من أغلى وأعز الذكريات المجيدة في ملحمة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، وتحقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية، ويجسد قوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

ويخلد المغاربة  هذه الذكرى وفاء برجالات الوطنية والمقاومة والتحرير، وتمجيدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية وإيمان صادق وواثق بعدالة قضيتهم في تحرير الوطن، مضحين بالغالي والنفيس في سبيل الخلاص من نير الاستعمار وصون العزة والكرامة.

وقد وقف المغرب عرشا وشعبا عبر تاريخه العريق بعزم وإصرار وتحد في مواجهة أطماع الطامعين مدافعا عن وجوده ومقوماته وهويته ووحدته، ولم يدخر جهدا في سبيل صيانة وحدته وتحمل جسيم التضحيات في مواجهة الاستعمار الذي جثم بكل قواه على التراب الوطني منذ بدايات القرن الماضي.

ذكرى 11 يناير:تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

زر الذهاب إلى الأعلى