مسيرة في الرباط تطالب الحكومة بالتكفل بالأطفال التوحديين

المحررـ متابعة

نظمت بعض أسر الأطفال التوحديين، صباح اليوم بالرباط، “مسيرة زرقاء” رفعت خلالها شعارات تطالب الحكومة بالاهتمام بهذه الفئة من المجتمع، التي تعاني في صمت، بتوفير التعليم لها ودعم الرعاية الصحية المكلفة جداً.

كما رفع هؤلاء مطالب باستفادة أسر أطفال التوحد من صندوق التماسك الاجتماعي، وقالوا إن تكاليف الرعاية الصحية والاجتماعية للأطفال مكلفة جداً، تثقل كاهل الأسر، كما أن عدداً منهم يحرمون من حق التمدرس والصحة.

وقال بدر الدين أيت لخوي، فاعل جمعوي مشارك في المسيرة في تصريح: “هذه التظاهرة تحت عنوان مسيرة رزقاء لأسر أطفال التوحد، لإيصال صوت معاناة الأسر فيما يخص الحقوق المدنية للأطفال، منها التمدرس والتطبيب والرعاية الاجتماعية”.

وأضاف أن “القيمة المادية للتكفل بالطفل التوحدي تتراوح ما بين 4000 و7000 درهم شهرياً، في غياب تام لدعم الدولة، لذلك نطالب باستفادة الأسر بشكل مباشر من صندق التماسك الاجتماعي، إضافة غلى تسهيل ولوج الأطفال التوحديين للمدارس ومرافق وزارة الصحة ووزارة الأسرة والتضامن”.

ودعا المشاركون في المسيرة، التي حضرتها العشرات من الأسر مرفوقة بأطفالهم التوحديين، من وزارة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية بالتكفل بالأطفال التوحديين عبر إنشاء مكتب وحيد، لتلقي الملفات الطبية وتتبع مسار الأطفال التوحديين للاستفادة من حقوقهم.

هذه المسيرة الاحتجاجية أصدر بخصوصها تحالف الجمعيات العاملة في مجال إعاقة التوحد بياناً يقول فيه إنه ليس من الداعيين له. وبحسب ما تجلى لنا، فقد بادرت عدد من الأسر عبر فيسبوك وواتساب إلى نشر دعوة المسيرة الأسبوع الجاري، ولقيت تجاوباً متواضعاً على ما يبدو.

زر الذهاب إلى الأعلى