بعد صد محاولة اقتحامهم لمدينة سبتة صباح اليوم وزارة الداخلية تقرر محاكمة مهاجرين أفارقة

المحرر

أفادت وزارة الداخلية بالمغرب بأن حوالي 800 مهاجر من إفريقيا جنوب الصحراء، حاولوا في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، القيام بهجرة مكثفة بشكل غير شرعي انطلاقاً من شمال المملكة، من أجل اقتحام ثغر سبتة المحتلة.

وأظهر فيديو للوكالة الدولية للفيديوهات “ربتلي”، عدداً من المهاجرين فوق الأسلاك فيما حاول رجال الأمن، من الجانبين المغربي والإسباني، ردع الهجوم، وأضافت الوكالة أن هناك عدداً من المهاجرين قرب سبتة ومليلية يقيمون في الغابات ينتظرون.

وأوضحت وزارة الداخلية المغربية، في بلاغ لها اليوم الأحد، أن هذه المحاولة التي تم إحباطها من طرف قوات الأمن، مكنت من توقيف مجموع المهاجرين السريين، وأسفرت كذلك عن إصابة خمسين شخصا، من ضمنهم 10 من عناصر قوات الأمن، اصابتهم بليغة.

وذكر المصدر ذاته أن محاولات الهجرة غير الشرعية المذكورة، المخالفة للقوانين الجاري العمل بها بالمغرب، تضع أصحابها خارج القانون وتعرضهم لمتابعات قضائية.

وأكد البلاغ أنه سيتم من الآن فصاعدا تقديم مرتكبي هذه المحاولات أمام المحاكم المختصة التي ستقرر، بحسب كل حالة، في شأن طرد المعنيين خارج تراب المملكة أو إصدار أحكام ثقيلة في حقهم بحسب درجة خطورة أفعالهم.

وخلص البلاغ إلى أنه “في ظل هذه الأفعال المتهورة يجدر التذكير أن المملكة انخرطت بكل حزم، تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، في عملية تسوية أوضاع المهاجرين المتواجدين بالمغرب من خلال تمكينهم من التمتع بالحقوق ذاتها المكفولة للمواطنين المغاربة”.

و.م.ع

زر الذهاب إلى الأعلى