العمل الوطنية من أجل فلسطين: زيارات إسرائيل تهدف لخلق “عداوة وهمية” بين الشعبين المغربي والفلسطيني

المحرر متابعة

أدانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين(غير حكومية)، اليوم الإثنين، زيارة إعلاميين ونشطاء حقوقيين مغاربة لإسرائيل.

وقالت المجموعة، في بيان إنها “تدين زيارة بعض الوفود الإعلامية والجمعوية في المغرب لإسرائيل، برعاية مباشرة من ما يسمى وزارة الخارجية الصهيونية(في إشارة للخارجية الإسرائيلية)”.

وانتقدت ما وصفته بـ”حجم التساهل من قبل الدولة المغربية والمسؤولين فيها على كافة المستويات حيال هذه الزيارات”.

واعتبرت أن الهدف من الزيارات “خلق عداوة وهمية بين الشعبين المغربي والفلسطيني بدعوى الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة”.

وطالبت المجموعة المملكة المغربية بتحمل كامل المسؤولية إزاء ما وصفته بـ”المنزلق الخطير”.

ويقوم وفد يتكون من 6 إعلاميين وحقوقيين بزيارة لإسرائيل منذ 29 نونبر الماضي. ووضع أعضاء الوفد صورا لهم من الزيارة على صفحاتهم في موقع “فيسبوك”، الأمر الذي خلق جدلا كبيرا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وفي وسائل الإعلام المحلية.

وقال عبد الله الفرياضي، أحد المشاركين في الزيارة، في تصريح عبر موقع “فيسبوك” إن “الوفد المغربي سيقابل سياسيين إسرائيليين من أصل مغربي، وعلى قائمة الانشغالات قضية الصحراء”.

وأضاف “نفتخر بزيارتنا المتواصلة لإسرائيل ومنبع فخرنا أننا هنا في تل أبيب والقدس للدفاع عن قضايانا الوطنية الاستراتيجية وعلى رأسها قضية الصحراء”.

ولم يصدر عن السلطات المغربية أو الإسرائيلية أي تعليق فوري حول الموضوع.

وهذا الوفد المغربي الثاني الذي يزور تل أبيب بشكل معلن، بعد أن وصل 7 من الصحافيين المغاربة إلى إسرائيل في زيارة استمرت أسبوعا كاملا مطلع نونبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى