“الرجل الذئب”و”الرجل الفيل”..من أندر الأمراض الجسدية في العالم

المحرر متابعة

يطلق اسم “المرض النادر” على الأمراض التي تصيب عينة ضعيفة من البشر، إلا أن العدد الذي يتم اعتباره محدداً لهذه العينة غير متفق عليه عالمياً، فبينما تعتبر الولايات المتحدة الأميركية المرض نادراً إذا كان عدد المصابين به أقل من 200 ألف شخص، نجد أن اليابان تعتبر الحد هو 50 ألف شخص، أما الاتحاد الأوروبي فيعتبر أن المرض نادر إذا لم يتجاوز عدد المصابين به 250 ألف شخص في الاتحاد الأوروبي بأكمله، وليس ضمن دولة واحدة فقط منه.
ولنتفادى هذه الاختلافات، اخترنا أن نتطرق في تقريرنا هذا إلى الأمراض البالغة الندرة، والتي لا يتجاوز عدد المصابين بها أكثر من 200 شخص في العالم بأكمله، وهي كالتالي:

مرض غياب الشعور بالألم
هو مرض وراثي نادر لا يتعدَّى عدد المصابين به، المسجلين طبياً، أكثر من 20 شخصاً حول العالم، وهو مرض يجعل المصاب به لا يحسّ بأي ألم (جسدي) يذكر، بدءاً من الإحساس بوخزة صغيرة وصولاً إلى الآلام الحادة كألم الحرق أو الكسر!

الرجل الذئب
مرض hypertrichosis، أو مرض فرط الشَّعر، أو متلازمة “الرجل الذئب”، كلها أسماء تطلق على هذا المرض الوراثي، والذي تتمثَّل أعراضه في كونه يجعل المصاب به مغطَّىً بالشعر على جسده كاملاً.

مرض البروجيريا
أو الشيخوخة السريعة هو مرض ينتج من اضطراب جيني بالغ الندرة، يتراوح عدد المصابين به حول العالم بين 100 و200 شخص، وتتسبب أعراضه في ظهور آثار الشيخوخة على الإنسان في سن مبكرة جداً، وتحديداً في عمر السنة أو السنتين.

مرض البروتيوس
البروتيوس هو مرض جيني معقّد يظهر عند المصابين به منذ الولادة ويؤدي إلى تضخم الجلد والعظام بطريقةٍ عشوائية في منطقة أو عدَّة مناطق من الجسم، من ثم التسبب في تشوهها، وكباقي الأمراض المذكورة في التقرير، لا يتعدَّى عدد المصابين بالبروتيوس 200 حالة عالمياً.
ولعل أشهر مثال للأشخاص المصابين بهذا المرض هو “جوزيف ميريك” الذي عاش في نهاية القرن التاسع عشر، والذي كان شكله مدعاة واسعة للسخرية والتشهير، إذ كان يتم التنقل به من سيرك إلى آخر تحت اسم “الرجل الفيل”، ومن ثم عرضه على الناس مقابل مبلغ مالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى