هذا ما حكمت به غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في حق الدركيين المتورطين في قضية قتل “حميد بوهزة” بواد أمليل

المحرر عن تازة اونلاين

 

عرفت القاعة 1 للجنايات بمحكمة الاستئناف بتازة، محاكمة الدركيين المتورطين في قضية المرحوم “حميد بوهزة ” بواد امليل ، إقليم تازة، حيث انطلقت جلسة المحاكمة ابتداء من الساعة 11 صباحا وإلى حدود الساعة السادسة والنصف مساء من يوم الثلاثاء 7 يونيو 2016، الجلسة خصصت للمرافعات فقط، تم بدها النطق بالحكم .
 
حيث حكمت المحكمة بخمس سنوات لقائد السرية طارق البورزيكي و الضابط محمد زيدان والمساعد سفيان اعماروش من أجل جناية العنف المفضي إلى الموت دون نية إحداثه مع تعويض مدني لوالدة الهالك قدره 70000 درهما و20000 درهما لكل واحد من الإخوة الثلاثة، كما حكمت أيضا بعشر سنوات في حق رئيس المركز القضائي بتازة محمد صالح من أجل جناية التزوير في وثائق رسمية، وحكمت بالبراءة لباقي المتهمين.
 
وقد آزر عائلة الضحية حميد بوهزة الأساتذة: حسن الطاس، محمد المسعودي، احمد الحريري منتدبين من المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان والأستاذ عبد اللطيف جنيح منتدبا من الفرع المحلي للجمعية بتازة.
 
وتعود وقائع هذه القضية إلى تاريخ ليلة31 غشت 2015 أي منذ تسعة أشهر ، حين اهتز الرأي العام المحلي بمنطقة وادأمليل بإقليم تازة على فاجعة وفاة المواطن المسمى قيد حياته ” حميد بوهزة” بعد تعرضه للتعذيب الجسدي بمقر سرية الدرك الملكي بمركز وادأمليل، حيث أفضى تقرير التشريح الطبي إلى أن الضحية البالغ من العمر 32 سنة ، قد توفي نتيجة نزيف في الكبد، وإصابات ورضوض في أنحاء الجسم.
 
وتوبع في هذه القضية إحدى عشر (11) دركيا منهم خمسة (5) في سراح مؤقت، بتهم تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت والتزوير في المحاضر

إليكم منطوق القرار الصادر عن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بتازة في قضية دركيي وادي امليل بخصوص مصرع شاب اثناء الاعتقال

حكم باث في الموضوع في الدعوى العمومية : بمؤاخذة المتهمين طارق بورزكي و سفيان اعماروش و محمد زيدان من أجل جناية الضرب و الجرح المفضي الى الموت دون نية إحداثه المرتكب من طرف موظف عمومي و عقاب كل واحد منهم بخمس سنوات سجنا نافذا و براءة المتهم طارق بورزكي من أجل باقي ما نسب إليه ، و بمؤاخذة المتهم محمد صالح من أجل ما نسب إليه و عقابه عن ذلك بعشر سنوات سجنا نافذا و تحميلهم الصائر مجبرا في الأدنى ، و بعدم مؤاخذة باقي المتهمين من أجل ما نسب إليهم و التصريح ببراءتهم و إرجاع المحجوزات لمن لهم الحق فيها .

في الدعوى المدنية : بأداء المتهمين طارق بورزكي و سفيان عماروش و محمد زيدان تضامنا بينهم لفائدة المطالبين بالحق المدني ذوي حقوق الهالك حميد بوهزة تعويضا مدنيا قدره 70000 درهم لفائدة أمه زهرة بنت عبد السلام ، و لفائدة كل واحد من إخوته محمد و رشيد و طارق تعويضا قدره 20000 درهم و لفائدة اللجمعية المغربية لحقوق الانسان في شخص ممثلها القانوني تعويضا مدنيا قدره درهم رمزي و رفض باقي الطلبات .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى