بسبب تقاريرها المنحازة..إستقالات جماعية تهز أمنيستي

قدم مجموعة من أعضاء منظمة العفو الدولية المعروفة اختصارا بـ “أمنيستي”، بعدد من الدول، هاصة السويد والنرويج استقالتهم من فروع المنظمة احتجاجا على تقارير غير موضوعية ومنحازة بسبب الحرب في “أوكرانيا “بعدما اتهمت المنظمة اوكرانيا باستخدام المدنيين كدروع بشرية.

وكشفت صحيفة صحيفة “SVD” السويدية بأن أحد مؤسسي منظمة العفو الدولية في السويد، وهو الكاتب بير ويستبرغ، أعلن عن تقديم استقالته يوم الثلاثاء 9 غشت احتجاجا على التقارير غير الموضوعية للمنظمة.

وقال ويستبرغ : “لقد كنت عضوا لأكثر من 60 سنة. وبقلب مكسور، وفي ضوء تصريحات منظمة العفو الدولية بشأن الحرب في أوكرانيا، ها أنا أضع حدا لالتزام طويل ومثمر”.

كما أعلنت اليومية السويدية GP.SE على صفحاتها بأن منظمة العفو الدولية فرع السويد تعتقد بأن حوالي 1000 عضو استقالوا بعد عطلة نهاية الأسبوع احتجاجا على التقرير المذكور، نفس الشأن في النرويج حيث أعلن حوالي 80 عضوا مساهما عن غضبهم وقرروا سحب دعمهم للمنظمة.

زر الذهاب إلى الأعلى