الجيش المغربي يجرى تدريبات على الإشعاع الكيميائي والنووي خلال الأسد الإفريقي

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم ، أن القوات المسلحة الملكية المغربية أجرت في أكادير جنوب المغرب، تدريبات مشتركة مع الجيش الأمريكي على محاكاة دفاعية كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية ومتفجرة وذلك ضمن فعاليات مناورات الأسد الأفريقي 2022.

وذكر بلاغ نشر اليوم الأربعاء على صفحة موقع “تويتر” التابعة للسفارة الأميركية في الرباط،أن أفرادا من الجيشين نسقوا جهودا “مشتركة للتصدي والاستجابة والمعالجة السريعة من خلال تمرين محاكاة دفاعية كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية ومتفجرة”.

وقد شارك أكثر من 7500 عسكري من عدة بلدان مثل السنغال وتشاد والبرازيل وإيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة في دورة هذا العام لمناورات “الأسد الأفريقي” التي يحتضنها المغرب سنويا منذ 2004.

كما شارك مراقبون عسكريون من حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأفريقي ونحو 30 بلدا شريكا في هذا التدريب، الذي أقيم بين 6 و30 يونيو، وهو الأكبر من نوعه في القارة الأفريقية.

المناورات وهي الأكبر التي تنظم سنويا في القارة الأفريقية جرى معظمها في المغرب ولكن كذلك في تونس والسنغال وغانا. وهدف التدريبات أساسا هو “تطوير مستوى التحضير وكفاءات الجيوش المشاركة وتعزيز قدرات شركائنا”، وفق الجنرال ستيفان تاونسند، المسؤول عن القيادة العسكرية الأميركية لمنطقة أفريقيا.

وتضمن برنامج “الأسد الأفريقي 2022” عدة مناورات عسكرية برية وجوية وبحرية، وتمارين للتطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي، بالإضافة إلى تدريبات في الإسعاف الطبي والتدخل لأغراض إنسانية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى