حصري.. تبون يطلب من مستشاريه إعداد خطة عقوبات لضرب المصالح الاقتصادية لإسبانيا

أكدت مصادر مطلعة أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون طلب من أقرب مستشاريه إعداد خطة مفصلة وملموسة تقترح عقوبات مباشرة ضد المصالح الاقتصادية لإسبانيا في الجزائر.

ووفق ذات المصادر فإن هذه العقوبات تروم إلى استبعاد الشركات الإسبانية من السوق الجزائرية وتقليص التبادل الاقتصادي بشكل كبير بين الجزائر وإسبانيا.

والهدف المعلن بوضوح من هذه الخطة، وفق نفس المصادر، هو معاقبة الحكومة الإسبانية التي قررت تغيير موقفها بشكل جذري تجاه المغرب بشأن ملف الصحراء المغربية منذ نهاية مارس الماضي.

وستكون هذه العقوبات، حسب المصادر، بشكل تدريجي وستؤثر على قطاعات رئيسية مثل الطاقة أو الزراعة أو الصناعة، كما ستصدر تعليمات للبنوك الجزائرية بوقف وتجميد عمليات الاستيراد التي تهدف إلى إدخال السلع المصنوعة في إسبانيا إلى الجزائر بشكل تدريجي.

ويتعلق الأمر إذن بعملية إبطاء مؤقت لجميع المناقشات التي بدأتها المنظمات الاقتصادية في الجزائر مع شركاء إسبان كاحتجاج رسمي من الجزائر على الانقلاب الدبلوماسي الإسباني لصالح المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن إسبانيا هي المورد الخامس والزبون الثالث للجزائر، و بلغ حجم التبادل التجاري بين الجزائر وإسبانيا حوالي 7 مليار دولار في 2019 ، بما في ذلك 3 مليارات دولار من الصادرات الجزائرية ، وخاصة المحروقات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى