الحكومة الموريتانية تحذر مواطنيها من دخول المنطقة العازلة بالصحراء

دعت الحكومة الموريتانية أخيرا مواطنيها في المناطق الحدودية مع دول الجوار إلى تجنب دخول حدود هذه البلدان، مؤكدة أن التحرك في هذه المناطق يشكل خطرا عليهم بسبب حماقات ميليشيات البوليساريو.

وقال الوزير الناطق باسم الحكومة محمد ماء العنيين أييه إن هذه التصرفات تضع الحكومة في موقف يحتم عليها البحث عن حلول لمشاكل وقعت على أساس لم يكن ينبغي أن تقع عليه.

وتحدث ولد أييه؛ عن تعرض منقبين موريتانيين خلال الأيام الأخيرة لإطلاق نار من طرف الجيش البوليساريو بعد تجاوزهم حدود البلاد الشمالية، مردفا أن إطلاق النار على السيارات تم بعد طلب التوقف من السيارات وعدم استجابتها له ما ادى إلى سقوط مصابين موريتانيين.

ونبه ولد أييه؛ إلى هذه المناطق، وكذا المناطق التي يوجد فيها توتر يكون هناك نوع من الاشتباه في الأشخاص الذي يتحركون في هذا الفضاء، فيمكن أن يكونوا مهربين أو أعضاء في إحدى الحركات المسلحة، والتي توجد في حالة مواجهة مع جيوش المنطقة.

وكان ولد أيه قد أكد يوم 13 أبريل أن اثنين من مواطنيه لقوا حتفهم خلال العملية العسكرية الجوية التي جرت يوم 10 أبريل في المنطقة العازلة من الصحراء، والتي اتهمت الجزائر المغرب بتنفيذها، لكنه قال إن الحادث كان خارج الأراضي الموريتانية وأن موريتانيا ليست مستهدفة به، وأضاف أنه “لو كان هناك ما يستدعي إصدار بيان من وزارة الخارجية لأصدرته”.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى