نقابيو العدالة والتنمية يدينون الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين

أدانت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب التابعة لحزب العدالة والتنمية، ما تقوم به الآلة العسكرية الصهيونية وجماعات المستوطنين من اعتداءات يومية تستهدف حقوق الشعب الفلسطيني في الحياة والعيش بسلام من خلال تزايد سياسة الفصل العنصري المرتبطة بالقتل والتهجير وهدم البيوت والمنع من العمل وتشريد الأسر وتكثيف الاعتقالات في حق أطفال وشباب وشيوخ الشعب الفلسطيني، ناهيك عما قامت به مؤخرا جماعات المستوطنين (الإثنين الماضي)،من محاكاة لـ” تقديم القربان” في منطقة القصور الأموية الملاصقة للسور الجنوبي للأقصى.

وعبرت النقابة في بيان لها، عن استنكارها لصمت المنتظم الدولي إزاء استمرار الكيان الصهيوني في استباحة المقدسات الإسلامية وغيرها بفلسطين المحتلة، والسماح للجماعات المتطرفة من المستوطنين بالاعتداء الممنهج على الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية.
وحذر الاتحاد، من إقدام الجماعات الصهيونية من تنفيذ مخطط ذبح القرابين فيما يُسمّى عيد الفصح، وممارسة طقوسهم الاستفزازية في باحات المسجد الأقصى المبارك ضدا على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وما قد ينتج عن ذلك من تداعيات خطيرة.

واعتبر استمرار الاحتلال في تنفيذ مخططات الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني ولحقوقه التاريخية بما في ذلك ذبح القرابين، اعتداء مباشرا عل الأمة الإسلامية والعربية وإهانة لمشاعرها في شهر رمضان الكريم.

وحمل الاتحاد، المنتظم الدولي مسؤولية الاعتداءات الهمجية للكيان الصهيوني وجماعاته الإرهابية، وما قد ينجم عن هذا الفعل المستهجن من تداعيات خطيرة على سلامة الشعب الفلسطيني ومقدساته الدينية .

ودعا الاتحاد في بيان له، مسؤولي الأمة العربية والإسلامية إلى التدخل العاجل لإيقاف هذه الاعتداءات الممنهجة على الشعب الفلسطيني ومقدسات الأمة بفلسطين، كما دعا لإيقاف التطبيع مع الكيان الصهيوني والهرولة نحو تسهيل الاختراق الثقافي والتعليمي والاجتماعي والاقتصادي للشعوب العربية والإسلامية، ردعا للصهاينة الغاصبين للأراضي الفلسطينية .

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى