تعديل حكومي مرتقب وأنباء عن دخول لشكر للحكومة الجديدة

بالتزامن مع توجه الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، لحسم تشكيلة المكتب السياسي الذي سيرافقه في ولايته الجديدة، وهو الأمر الذي تأخر عن موعده بسبب الصراع الخفي بين الاتحاديين، تتداول صالونات العاصمة الرباط فرضية، تم طرحها بالتزامن مع الحديث عن تعديل أو تطعيم الحكومة تقول بإمكانية عودة الاتحاد الاشتراكي إلى الحكومة لمساندة العلمية الحالية.

وحسب ما أوردته صحيفة “الأسبوع الصحفي” في ركن “سري للغاية” فإن هذا الأمر كان مطروحا في البداية قبل التراجع عنه في ‎آخر لحظة.
وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن تعديل حكومي يطال حكومة أخنوش قد يطيح بعدد من الوزراء الكسلاء في تشكيلة حكومة عزيز أخنوش.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى