صحيفة فرنسية..مصالحة “تاريخية” في الرباط بين المغرب وإسبانيا قد تؤثر على علاقات سانشيز بحلفائه

 

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن تطور العلاقات بين المغرب وإسبانيا مؤخرا قد يؤثر على علاقات سانشيز بحلفائه.

وأشارت الصحيفة في مقال لها تحت عنوان “مصالحة تاريخية في الرباط بين المغرب وإسبانيا”،أنه بعد عام من القطيعة كان من الضروري تجديد الخط الدبلوماسي بين المغرب وإسبانيا، معتبرة أن استقبال الملك محمد السادس، مساء أمس الخميس، لبيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، على مأدبة إفطار، هو علامة على أهمية هذه الزيارة في عيون المغاربة.

غير أن “لوموند” تحدثت عما وصفتها بـ“لعبة سانشيز الخطيرة”، مشيرة إلى أن تطبيع العلاقات بين الرباط ومدريد أصبح ممكنا بقرار إسبانيا إظهار دعمها لخطة الحكم الذاتي للصحراء المغربية.

و قبل ساعات قليلة من وصوله إلى الرباط تقول الصحيفة الفرنسية، تعرض رئيس الوزراء الاشتراكي لانتكاسة في مجلس النواب الإسباني، الذي ندد بتخلي مدريد عن موقف الحياد “التاريخي” تجاه الصحراء، معتبرة أن السيد سانشيز رغم دحضه لفكرة أي “منعطف” في هذا الملف، فإن موقفه هذا من شأنه يؤثر على علاقته مع حلفائه اليساريين والمعارضة اليمينية، وكذلك مع جبهة البوليساريو والجزائر، مورد الغاز لإسبانيا.

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى