بمشاركة بوريطة..بلينكن يجري محادثات أميركية-عربية “تاريخية” في إسرائيل

عقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الأحد في إسرائيل، لقاء “تاريخيا” مع نظرائه من الدول العربية التي طبّعت العلاقات مع الدولة العبرية، في إطار جولة على الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبعد وصوله مساء السبت إلى تل أبيب، يجتمع بلينكن بعد ظهر الأحد مع وزراء خارجية إسرائيل والمغرب ومصر والبحرين والإمارات العربية المتحدة في صحراء النقب، يومي الأحد والإثنين، في لقاء سيكون شاهدا على التحول في العلاقات العربية الإسرائيلية الذي بدأ أواخر 2020.

والإمارات العربية المتحدة والبحرين هما أول دولتين خليجيتين طبّعتا علاقاتهما مع إسرائيل في سبتمبر 2020، في إطار “اتفاقيات أبراهام” التي توسطت فيها الولايات المتحدة، ثم تبعهما المغرب والسودان.

ووضعت هذه الاتفاقيات حداً لعقود من الإجماع العربي على استبعاد أي سلام مع إسرائيل في غياب حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وندد الفلسطينيون بها واعتبروها “طعنة في الظهر”.

وقدم بلينكن من بولندا، حيث رافق الرئيس الأميركي جو بايدن، وسيبقى حتى الإثنين في إسرائيل، حيث يلتقي رئيس الوزراء نفتالي بينيت؛ كما سيزور رام الله لعقد لقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويواصل بلينكن جولته الإثنين في الجزائر ثم المغرب، حيث يلتقي ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، الذي أصبح لاعبا سياسيا رئيسيا في المنطقة؛ وهو يأمل في الحصول على دعم لجهود الولايات المتحدة والحلف الأطلسي للتصدي للهجوم الروسي على أوكرانيا، في ظل التبعات الاقتصادية الشديدة للحرب، ولاسيما ارتفاع أسعار الطاقة وخطر نقص عالمي في القمح قد يتسبب في أزمة في الشرق الأوسط المعتمد بشدة على استيراد هذه المادة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى