تقارير..شركة إسرائيلية تبحث للحصول على تراخيص التنقيب عن الغاز الطبيعي في المغرب

كشفت تقارير مؤكدة أن شركة “نيو ميد إنيرجي” الإسرائيلية، متخصصة في التنقيب وتطوير وإنتاج الغاز الطبيعي والنفط، وصلت إلى مرحلة متقدمة في مفاوضاتها مع المغرب للحصول على تراخيص التنقيب عن الغاز الطبيعي في المغرب هدفها “استثمار طويل الأجل” وقالت إن “اقتصاد المغرب وسوق الطاقة فيها يوفران إمكانات كبيرة، كما أن البلاد ستكون أرضية مستقرة لاستثمار طويل الأجل”.

وذكر الرئيس التنفيذي لشركة “نيو ميد إنيرجي” أنه يبحث مع شركاء دوليين الاستثمار في سوق الطاقة في المغرب، وتحديدا فرص التنقيب عن الغاز الطبيعي واعتبر أن “اقتصاد المغرب وسوق الطاقة فيها يوفران إمكانات كبيرة، كما أن البلاد ستكون أرضية مستقرة لاستثمار طويل الأجل”.

ويملك المغرب أصولا جيولوجية وتجارية كبيرة في كل من المناطق البحرية للمحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.

فيما لم يتم الإعلان أو الإفصاح نهائيا عن المناطق التي تستهدفها الشركة الإسرائيلية في تنقيبها عن الغاز بالمغرب.

وكان المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمناجم في المغرب قد أعلن قبل أسابيع، عن “نتائج مشجعة بشأن وجود تراكم من الغاز في حقل بحري بسواحل مدينة العرائش، وأنه تمت برمجة انطلاق إنتاج الغاز في عام 2024، في منطقة التنقيب البحرية” ليكسوس”.

وأكدت مصادر رسمية حينها أن الغاز المكتشف سيخصص لأغراض إنتاج الكهرباء من خلال تغذية محطات مدن القنيطرة والمحمدية أو تاهدارت ومختلف الصناعات في منطقة القنيطرة.

وقرر المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمناجم في وقت سابق حفر البئر المسماة “أنشوا-2″، الواقعة على بعد 38 كيلومترا من ساحل العرائش و87 كيلومترا من مدينة القنيطرة، وذلك على هامش النتائج المشجعة للدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية التي انتهت بإعلان اكتشافات لكميات معتبرة من الغاز.

زر الذهاب إلى الأعلى