عبد الله بوصوف يكتب: رحيل الملاك” ريان ” و الوجع الجماعي

عبد الله بوصوف

 

قد تتعطل لغة الكلام في التعبير عن مواقف معينة لتحل محلها لغة الصمت الشديدة التعبير ، لكن فاجعة الطفل ” ريان ” جمعت بين اللغتين الكلام و الصمت معا ، لان موت الصغير ريان في جب بئر عميقة وحيدا بقرية  ” تمروت ” ضواحي مدينة شفشاون…لم نسمع أنينه و صراخه من وجع الألم لم نسمع نداءه لأمه و لأبيه…بل شاهدناه يتحرك فقط ، وهو الامر الذي حرك كل هذا الشعور الجياش بالانسانية بعيدا عن كل اعتبارات سياسية او عرقية او دينية..وتحركت أصوات الجرارات و معاول عمي علي الصحراوي و تصدر عناوين وكالات الاخبار العالمية طيلة خمسة أيام من شهر فبراير الباردة لسنة 2022..

ان ما جعل من موت الملاك الطاهر ” ريان ” حدثا يحبس أنفاس العالم و انتظرت كل أمهات العالم خبر خروجه حيا يُـرزق…هو ذلك  الوجع الجماعي و التراجيديا الجماعية من متابعة موت طفل ذو خمس سنوات أمامنا جميعا ، رغم كل محاولات إنقاذه حتى الحفر بالأيادي و محاولة المتطوعين و بذل كل الجهود من طرف رجالات الإنقاذ و التقنيين..و هكذا عشنا كل الحالات و الانفعالات الإنسانية بين أمل و فرح ويأس و إحباط و نكسار و فجيعة و حداد ثم سكينة و رحمة

فالوجع الجماعي و ما تلاه من تضامن جماعي جعل من الطفل ” ريان ” طفل لكل المغاربة و طفل للإنسانية جمعاء..لذلك كانت تعبر أسرته الصغيرة بلغة الصمت البليغ و الصبر الجميل

و باعتبار موت الملاك الطاهر ” ريان ” وجعا جماعيا ، فهذا ينقله الى الذاكرة الجماعية العالمية ، و لن تنساه الذاكرة الشفوية و ستذكره في كل حين…مع استخلاص الدروس و العبر وعدم  تكرار نفس أسباب الفاجعة الجماعية…كما لم تنس قبله الذاكرة الجماعية العالمية الطفل الإيطالي ” الفريدينو رامبي” Alfredino Rampi  ، و الذي مات داخل بئر  بضواحي روما في يونيو من سنة 1981 ومن صدف التاريخ أن تتشابه بعض تفاصيل كل من الطفل ” ريان ” و  ” الفريدينو ” سواء في ظروف الوفاة أو جهود الإنقاذ أو المتابعة الإعلامية ، و تقاربهما في السن (ريان خمس سنوات و الفريدينو ستة سنوات )…

الشعب المغربي أبان عن عراقته في محنة الطفل ” ريان ” و أبان عن تضامن و تآزر كل فئاته و مكوناته ، ولعل صور انتظار طوابير السيارات لدخول قرية ” تمروت ” و صور نساء القرية لتحضير الطعام للجميع و مرابطة  المغاربة ليلا و نهارا الى جانب البئر حيث يقبع طفلهم ” ريان ” و قلوبهم على أياديهم ينتظرون نهاية حفر البئر الموازي و اعلان خبر هزيمة و تفتيت  الصخور الصلبة العنيدة على يد معاول عمي علي الصحرواي

كل رسائل العزاء الآتية من مختلف بقاع العالم و من مختلف الشخصيات السياسية و الفكرية و الهيئات و الحكومات و المنظمات …تشيد بصورة التضامن و المجهود الخرافي لإنقاذ “ريان “، حتى أن بعضهم قال بأن المغرب حرك جبلا لإنقاذ إبنه..وهو فخر ما بعده فخر لصورة المغاربة و المغرب بالخارج

لكن موت الطفل “ريان ” لا يعني نهاية الحكاية ، بل يجب إعلانها بداية للقطع مع ظروف و أسباب تلك الفاجعة و تجاوز هفوات الماضي ، وهو ما فعلته إيطاليا بعد موت الطفل ” الفريدينو ” بحيث عملت والدته على فتح ” مركز الفريدو رامبي ” مخصص لترسيخ ثقافة الحماية و الوقاية و التربية ضد مخاطر الكوارث البيئية و إعطاء دروس للتلاميذ بالمدارس لتعلم  بعض تقنيات إنقاذ أنفسهم .. ولازال المركز يقدم خدماته لمدة أربعين عاما ، كما تم تعزيز مؤسسة الوقاية المدنية و تقويتها باختصاصات جديدة و بامكانياتأقوى ومنظمومة قانونية تسهل من عملها…كما سَـيًجَـتْ محيط  بـئر ” الفريدينو ” كجزء من ذاكرتها و من تاريخها الجماعي..لانه بعد أربعين سنة تَــم انتاج سلسلة تلفزيونية أي سنة 2021 تؤرخ لشخصيات و مكان فاجعة الطفل  ” الفريدينو  “..

عدم تكرار الفاجعة و الإحساس بالوجع الجماعي يفرض علينا نقد الذات  لكن دون جلدها، أي القيام بتحديد لمكامن الضعف بكل دقة  و العمل على طرح الحلول..أيا كانت طبيعتها سواء قانونية أو لوجيستيكية  أو تواصلية أو ثقافية…أو كلها مجتمعة

فترسيخ ثقافة الوقاية و الإنقاذ و تقديم الإسعافات الأولية أصبحت مطلبياقــويا، بدءا من البيت مرورا بالشارع و الي المدرسة وحتى وسائل الاعلام و شبكات التواصل الاجتماعي…يجب ان نربي أبناء جيل الملاك الطاهر ” ريان ” على ثقافة مخاطر الكوارث الطبيعية و حماية أنفسهم

و بطبيعة الحال فان الفاجعة هي ناقوس قوي بتعجيل برامج أوراش الجهويةو العدالة المجالية على كل المستويات و من ضمنها مجالات الاعلاموالتواصل

لن نتكلم مجددا عن موت الطفل ” ريان ” لانه حي بدواخلنا و لانه كان امتحانا صعبا في التضامن و التآزر..و لان المغاربة داخل الوطن او خارجه  جعلوا من شبكات التواصل الاجتماعي خيمتهم الكبيرة لتبادل العزاء الجماعي في فقدان طفل احتضنوه و سهروا معه و الى جانبه طيلة  أيام محنته و ترعرع  بداخلهم أمل نجاته… تسللت محبته الى قلوبنا بسرعة و رحل مسرعا تاركا جرحا عميقا في أنفسنا تارة  بدافع الأمومة و الأبوة و تارة بدافع الإنسانية أو كلها مجتمعة

فالإنسانية هي من جعلتهم يكتبون رسائل التعزية في محطات المترو و أبراج العمارات و قمصان الرياضيين و التويتر و الفايسبوك و ألهمت الشعراء …وكأنه يصالح الانسان مع إنسانيته…رحم الله الملاك ” ريان ” و لا راد لقضاء الله و انا لله و انا لله و انا اليه راجعون

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى