حامي الدين..الأزمة التي يمر منها البيجيدي ناتجة عن تهميش جوهر الدين وتعويضه بالشعارات

أرجع  عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، سبب الأزمة الحالية التي يمر منها حزب العدالة والتنمية إلى تهميش جوهر الدين الذي هو الأخلاق و التخلي عنها.

و قال حامي الدين في تدوينة على حسابه في الفيسبوك، أنه “ حينما حينما تكتب رأيا أو تعبر عن فكرة ليس من الضروري أن يتفق معك جميع من استهدفتهم بخطابك، وينبغي أن تتقبل بصدر رحب كل الأفكار المنتقدة والمخالفة”.

قبل أن يضيف أنه:”ينبغي التقبل … بأن المداخل المهمة لتفسير الأزمة التي نمر منها هو تهميش جوهر الدين الذي هو الأخلاق وتعويضه بالتركيز على الشعارات والمناورات وبعض المظاهر التي لا تنفع في إصلاح الواقع الاجتماعي”.

واستحضر القيادي في حزب البيجيدي حديثا ل رسول الله (ص)، : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” .

وختم حامي الدين تدوينته بالقول : “والسياسة أيضا ينبغي أن تمارس بأخلاق”.

زر الذهاب إلى الأعلى