أخنوش من وجدة: ما بعد الثامن من شتنبر مرحلتنا

المحرر من وجدة

 

قال عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، أن قيادة حزبه و مناضليه يعقدون الامل على ساكنة وجدة للتصويت على مرشحي الحمامة في استحقاقات الثامن من شتنر، مؤكدا أن الحزب الذي ترأسه شخصان ينحدران من حاضرة الشرق، و هما أحمد عصمان المؤسس و مصطفى المنصوري، لا يمكن أن يخيب في هذه الربوع من المملكة.

عزيز أخنوش أكد على أنه و بالاضافة الى ما يجمع حزب التجمع الوطني للاحرار من أواصر و مشاعر انتماء، مع الجهة الشرقية للمملكة، هناك شباب تجمعي استطاع أن يوطد هذه العلاقات و أن يجعلها أكثر مثانة بفضل سياسة القرب من المواطن التي ذأب هؤلاء الشباب على نهجها منذ التحاقهم بالحزب.

و لم يفوت عزيز أخنوش فرصة القائه لكلمة في الحملة التواصلية التي نظمتها التنسيقية الجهوية للتجمع الوطني للاحرار بالجهة الشرقية، دون التنويه بهشام الصغير، الذي وصفه بصديقه، حيث شكره على كل ماقام به من مجهودات و تضحيات في سبيل الدفع بعجلة الحزب على مستوى اقاليم جهة الشرق.

جدير بالذكر أن هشام الصغير، الذي التحق مؤخرا بحزب التجمع الوطني للاحرار، يعتبر من بين الدعائم التي من شأنها أن تحدث مفاجآت في الاستحقاقات القادمة، خصوصا في ظل السمعة الطيبة التي يتمتع بها فيها أوساط ساكنة الشرق، و ما يقوم به من أعمال خيرية لفائدة المحتاجين بمدينة وجدة.

ذكر اسم هشام الصغير من طرف عزيز أخنوش، جعل القاعة التي احتضنت اللقاء تهتز بالهتافات، بينما لم يتردد الحاضرون في التعبير عن اعجابهم بهذا الشاب الذي يتنبؤ له الكثيرون بمستقبل سياسي واعد في قلب حزب التجمع الوطني للاحرار.

زر الذهاب إلى الأعلى