مجموعة “السهام” تستعد لإطلاق ألبوم جديد.

 

رضوان ادليمي/ المحرر

إنتهت مجموعة السهام المغربية من وضع لمساتها الأخيرة لإطلاق جديدها الغنائي والذي ستكشفه لجمهورها مع نهاية شهر يونيو الحالي وبداية شهر يوليوز الجاري ، على القناة الرسمية باليوتيب، على شكل فيديو كليب بعنوان ” تعيش بلادي “. يضم خمس أغاني
*تعيش بلادي
*أيام كورونا
*الحي المحمدي
*حكاية البنيات
*باسم النضال .

ونشرت المجموعة فيديو في وقت سابق على حسابها الرسمي تخبر فيه متتبعيها بصدور ألبومها الجديد من كتابة وألحان مايسترو المجموعة “عبد المجيد مشفق”.

وقد تم إنجاز هذا العمل الجديد بمركب محمد الزفزاف بمقاطعة المعارف وسيطرح صوتا وصورة (فيديو كليب) على اليوتوب ومنصات التحميل القانونية.

مجموعة السهام والتي فرضت نفسها على الساحة الفنية بمسار حافل دام أزيد من 42 سنة من العطاء طبعه التنوع في المضامين والمواضيع كما عرفت أغاني المجموعة إنتشار واسع أواخر الثمانينيات و بداية التسعينيات في كل الأقطاب العربية، إختارت أن تقدم أغانيها الجديدة بايقاعات موسيقية متنوعة كما عملت على الانفتاح على ايقاع موسيقي غربي ارضاء لجميع أذواق جماهيرها.

و كانت مجموعة السهام أو مجموعة العائلة، كما يحلو لمتتبيعها مناداتها بحكم التجانس القوي ببن أفراد المجموعة، أن قدمت سنة 2019 ثلاث أغاني  بعنوان “مازال الخير ” و “أرا يديك” و ” الزمن الجميل”. فالمجموعة التي تغنت بقضايا الوطن والهجرة والقيم الأسرية والقضايا الاجتماعية والقومية ودافعت عن القضية الفلسطينية، ساهمت قدر الإمكان بأعمالها الفنية في الارتقاء بأبنائها للنهضة ورفعة الوطن.

“عبد المجيد مشفق” قال إن ظروف جائحة كورونا التي عاشها العالم ساهمت في تأخر خروج العمل الى حيز الوجود كما أنا التمارين كانت عن بعد، وأكد أن غياب الدعم سبب رئيسي لكبح دينامية العمل الفني الهادف، فمعاناة الفنانين قد تدعوهم للتأمل والإبداع والسمو بجمال الإبداع فوق ألم المعاناة والتعبير عنها فنياً وتساءل محاورنا عن سبب غياب العمل الجميل عن الساحة الفنية خصوصا انه أسمى وأرقى ما يقدمه الفنان، ويشعر به الآخر، لأنه يأتي صافياً نقياً من الروح إلى الروح.

وتابع أحياناً ما يكون الفنان بحاجة إلى محفزات، ومعاناة، كي ينجز لنا اعمال راقية، ويخرج ما بداخله إلى النور كاملاً غير ناقص.وفي معرض حديثه توجه رائد المجموعة بشكر لكل الفعاليات والشخصيات التي ساهمت من قريب أو بعيد في إنجاح هذا العمل الفني.

زر الذهاب إلى الأعلى