نشطاء يميطون اللثام عن حقيقة انسانية اسبانيا المزيفة “صور”

المحرر الرباط

 

تداول عشرات الالاف من رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، صورا توثق للتعامل اللا انساني الذي تمارسه السلطات الاسبانية على المهاجرين الافارقة، الذين تدفقوا بشكل كبير على الاراضي الاسبانية مستغلين التوتر في العلاقات التي تجمع المغرب بجارته الشمالية.

 

و أكد متداولو هذه الصور على أن الشرطة و الجيش الاسبانيين، يمارسون أبشع الخروقات الانسانية في حق المهاجرين الافارقة، و الذين تعرض عدد كبير منهم لاصابات متفاوتة الخطورة نتجت عن اعتداءات جسدية تعرضوا لها من طرف الاسبان.

 

ذات المصادر أكدت على أن السلطات الاسبانية قد رحلت مئات المهاجرين الافارقة في اتجاه المغرب، من بينهم نساء و قاصرين تم الاعتداء عليهم دون أن تتم معالجتهم أو اخضاعهم لفحوصات طبية، فيما تكلفت بمعالجتهم المصالح الطبية المغربية مباشرة بعد وصولهم الى ارض الوطن.

 

و يرى عدد من المتتبعين، أن الطريقة التي يتم من خلالها التعامل مع المهاجرين الافارقة، تميط اللثام عن حقيقة الانسانية التي ادعتها اسبانيا في تبريرها لاستقبال زعيم البوليساريو، مشيرين الى أن هذه الدولة قد تنكرت فعلا للمغرب الذي ظل يقدم لها خدمات الدركي المانع لتدفق المهاجرين نحوها.

 

هؤلاء المعلقين، طالبوا الدولة المغربية بالتوقف عن صد جحافل المهاجرين المتوجهين نحو الشمال، و الغاء جميع الاتفاقيات الفلاحية و تلك المتعلقة بالصيد البحري المبرمة مع اسبانيا، و ذلك كرد على تصرفاتها المعادية لوحدتنا الترابية، و لتأتي الجزائر لملئ هذا الفراغ طالما أن اسبانيا قد أظهرت انحيازها لهذا البلد على حساب بلادنا.

 

زر الذهاب إلى الأعلى