استفحال ظاهرة سرقة المواشي بأحواش مدينة طنطان

هشام بيتاح/ المحرر

 

شهدت عدة أحياء بمدينة طنطان خلال الأيام الأخيرة، استفحال ظاهرة سرقة رؤوس الأغنام والمواشي، بعدما تعرضت عدة أحواش للاقتحام وللسرقة من طرف مجهولين، وهو ما خلف حالة من الاستياء والاستنكار الشديد من قبل الساكنة ومربي هذه المواشي.

وحسب مصادر محلية، فقد سُجلت خلال الأسبوع الماضي عملية سطو على “حوش” بحي الصحراء وسرقة رأس من الغنم، بعدما عمد مجهولون إلى اختراق احد الأحواش.

وتعرض حوش اخر بزنقة 4 حي الجديد، في نفس الأسبوع، للسرقة بعدما اقتحم مجهولون إسطبله وأخذوا منه رؤوس من الاغنام ولاذوا اللصوص بالفرار.
وخلفت هذه السرقات المتوالية موجة من الاستياء والصدمة الكبيرة في نفوس المتضررين والساكنة، الذين وضعوا أيديهم على قلوبهم بعدما سلبت منهم رؤوس أغنام منهم من يعتمدها مورد رزق من خلال عملية بيع رؤوس الأغنام كل أسبوع وشراء أخرى لتربيتها واعدادها للبيع.

وفي ذات السياق، دق مجموعة من الفاعلين بالمنطقة ناقوس الخطر بعد توالي ظاهرة السرقة والتي انقرضت منذ بداية السنة بسبب توالي الحملات الأمنية المشددة وإلقاء القبض على أغلب العصابات المتخصصة في السرقة، الشيء الذي يستدعي من السلطات الأمنية تكثيف جهودها من جديد للحد من هذه الإنزلاقات الأمنية وإرجاع الأمن للمنطقة، وحماية ممتلكات الساكنة المحلية، وبث السكينة في نفوسهم، وذلك بوضع استراتيجية أمنية محكمة تعتمد على أمن القرب، والقيام بحملات تمشيطية يومية لتجفيف بؤر الجريمة بربوع تراب الإقليم والذي يعرف تفاعل كبيرا من طرف رئيس المنطقة الأمنية لكل تطلعات وهموم المراطنين.

زر الذهاب إلى الأعلى