تفاصيل مثيرة في حادث نزوح مركب للصيد نواحي سهب الحرشة والنيابة العامة بطنطان تدخل على الخط.

متابعة هشام بيتاح/ المحرر 

 

أفادت مصادرنا الخاصة ان السيد وكيل الملك بابتدائية طنطان استقبل وشاية تتعلق بتفاصيل وأسباب نزوح مركب السردين المسمى ادخيري تحت رقم 936-6، والذي كان قد نزح حسب نفس الوشاية بتاريخ 18 شتنبر 2019، بسبب اصطياد كمية كبيرة من أسماك القربب من طرف المركب الأول وافراغها في المركب الثاني، مع العلم انه غير مرخص لاصطيادها، تم حمل ونقل ذات الحمولة الكبيرة الا أن عملية ثقلها ارغمت قبطان القارب على الجنوح إلى الشاطئ.
وتفاعلا مع ذات الوشاية السالفة الذكر أكدت ذات المصادر المطلعة ان وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية طنطان وجه رسالة إلى قائد الدرك الملكي بالمركز البحري بطنطان قصد العمل على تعميق البحث في وقائع الوشاية، والعمل بالبحث، من خلال الاستماع لطاقم السفينة حول الأسباب الحقيقية التي تسببت في وقوع الحادث، وحول حقيقة تزودهم بكمية كبيرة من الاسماك من أحد المراكب الأخرى والمخصصة لاصطياد السردين، مع إجراء المواجهات الأخرى، والتنسيق مع مندوبية الصيد قصد العمل على إجراء قراءة تقنية لمسار المركب واحداثياته عن طريق تقنية vms وعن حقيقة تلاقيه بمركب اخر وتزويده بكمية هامة من الاسماك،ناهيك عن تعميق البحث مع ربان المركب وعن سبب إيقافه تشغيل جهازي الراديو وتحديد الاحداثيات الجغرافية.

وفي ذات السياق أكدت ذات المصدر ان النيابة العامة شددت على تعميق البحث واستنطاق جميع العاملين بالمركب بتنسيق مع مندوبية الصيد بميناء الوطية للتأكيد من المعطيات الخطيرة التي باتث تهدد الثروة البحرية كما تهدد حياة وسلامة البحارة العاملين ببواخر الصيد، وإيقاف جميع المتورطين في هذه الجريمة التي كادت ان تودي بحياة طاقم السفينة.

زر الذهاب إلى الأعلى