صورة أمينتو حيدر داخل فندق فخم تشعل مخيمات تندوف!

في الوقت الذي يعيش فيه المحتجزون في مخيمات الذل والعار بتندوف أوضاعا مأسوية، ظهرت المدعوة أمينتو حيدر في صورة متداولة بأحد الفنادق الفخمة، و هي تقف أمام  باب “الجناح الرئاسي” (suite présidentielle ) .

كما هو معلوم لذا الجميع ف”الجناح الرئاسي” لا يتواجد سوى ببعض الفنادق ذات تصنيف “خمسة نجوم”، و يضم هذا الجناح أكثر من غرفة نوم و قد تصل إلى 13 غرفة في بعض الفنادق، و ينزل به صنف معين من الطبقات الاجتماعية، و مساحة الجناح تبتدئ من 80 مترًا مربعًا حتى 750 مترًا مربعًا، حسب الفندق، كما يستفيد الجناح أيضًا من خدمة النقل من المطار مجانًا، و لا يتواجد بالفندق سوى جناح واحد من هذا النوع، و هو الجناح الأكثر تكلفة، و يتراوح ثمن المبيت فيها لليلة الواحدة في المتوسط 10.000 دولار، مع وجود ديكورات كبيرة و فاخرة ووسائل الراحة وخدمات مصممة خصيصًا، مثل الخادم الشخصي أثناء الإقامة.

وأثارت صورة حيدر غضبا كبيرا في مخيمات تندوف التي تعاني التهميش والحصار وكل أنواع الحرمان، بسبب تسلط قيادة الجبهة وممولتها الجزائر، وتساءل البعض عن  مصدر أموال “امينتو حيدر”، وذهب البعض إلى حد وصفها بعميلة لجنرالات الجزائر، متسائلين عن الخدمة المطلوبة من “حيدر” نظير هذا السخاء الذي فاق بكثير كرم “حاتم الطائي”؟

 

زر الذهاب إلى الأعلى