طاطا : الهدر المدرسي يهدد تلامذة دوار العيون بجماعة ام الكردان

رضوان ادليمي / المحرر

 

 

تعاني المنظومة التربوية بالعالم القروي بدوار العيون بجماعة أم الكردان بإقليم طاطا من عدة صعوبات لعل أهمها ارتفاع الهدر المدرسي و الانقطاع الدراسي خصوصا لدى الفتيات إضافة الى ضعف نتائج التلاميد نتيجة إنعدام الظروف المواتية للتحصيل الدراسي ونتيجة لبعد المؤسسات التعليمية.

الحديث هنا  يجرنا للمعانأة اليومية لهولاء لتلاميد الدين لم يجدوا بدا في مجابهة الصعوبات من خلال التنقل اليومي لمسافة لا تقل عن 8 كلم مشيا على الأقدام في غياب النقل المدرسي والذي من المفروض أن يتوفر كأولوية من الأولويات لأبناء العالم القروي البعيدة مساكنهم على المؤسسات التعليمية خصوصا أنه حق من الحقوق العادلة والمشروعة التي يجب أن تستفيد منها هذه الفئة التي تعتبر مغرب الغد .

 

علي تلميد يقطع يوميا مسافة لايقطعها التلاميذ أعالي الجبال قال ان الهاجس الأول لدى جل التلاميد اصبح هو التفكير في قطع هذه المسافة بدل التحصيل الدراسي خصوصا في ظل الظروف المناخية القاسية.

رئيس جماعة ام الكردان (م .خ)أكد ” للمحرر” أن مجهودات جبارة بدلتها الجماعة  من أجل إيجاد صياغة توافقية مع جميع الفرقاء لإنهاء مشكل النقل المدرسي بدل أن يبقى حبيس مرآب الجماعة .

وفي إتصال آخر لجريدة “المحرر” مع رئيس جمعية تضافت (ب.خ) أكد أنه لم يشارك في صياغة بنود الاتفاقية كما أنها تتضمن شروط من الصعب جدا تحقيقها على أرض الواقع ، وأكد أن الجمعية الحديثة العهد لا تتوفر على موارد مالية كافية لتسيير هذه الداخيلية المتتقلة، وقال إن الهم الوحيد والاوحد هو توفير جو ملائم ل 31 تلميد من أبناء دوار العيون .

فإلى متى سيدبر النقل المدرسي بمقاربة ارتجالية عوض مقاربة الاستشرافية و تسليمه إلى جهات تفهم وتعي الجانب الإجتماعي و التربوي ؟ متى يستوعب مسؤولوا المنطقة ان تلامذة دوار العيون يعيشون وضعية مزرية ؟ لا سيما ان مستقبل التلاميذ رهين بايجاد حل أني وفوري خصوصا في الظروف المناخية القاسية التي تعيشها المنطقة ؟.

زر الذهاب إلى الأعلى