هل هي خطوة حول انهاء التشرميل .. عبد النباوي يتحرك ضد حاملي السيوف

وجهت رئاسة النيابة العامة مساء يوم الأربعاء 30 دجنبر الجاري، دورية تدعومن خلالها وكلاءها العامين ووكلاء الملك للحزم والضرب بقوة ضد حاملي الأسلحة البيضاء ومقترفي الجرائم باستخدامها.

وأكد مصدر خاص في تصريح لـ”موقع بديل” أن دورية النيابة العامة تأتي في إطار استعدادات السلطات الأمنية للاحتفالات برأس السنة الميلادية التي تعرف كل سنة مشاكل أمنية بالجملة.

وتأتي هذه الدورية التي يتوفر “موقع بديل” على نسخة منها، لمواجهة تفشي الجرائم المقترفة باستعمال الأسلحة البيضاء رغم المجهودات المبذولة، خصوصا بعد الدورية 37 بتاريخ 26 شتنبر 2019، نظرا لما تشكله هذه الجرائم من خطورة بالغة على حاملها وعلى أمن وسلامة المواطنين بصفة عامة،خصوصا مع انتشار استعمالها في ارتكاب الاعتداءات الجسدية والجنسية واقتراف السرقات وغيرها من الأفعال الجرمية الأخرى.

وتشير المراسلة إلى أنه في سنة 2018 تمت متابعة 9957 شخصا بتهمة حمل السلاح بدون مبرر، ليزداد العدد إلى 16372 متابعة سنة 2019 أي بزيادة %64.

كما تم تسجيل ما مجموعه 21608 قضية ضرب وجرح باستعمال السلاح الأبيض توبع من أجلها 26456 شخص.

وفي مفس السياق، سبق لرئيس النيابة العامة أن أصدر قبل أيام منشورا موجها لمسؤولي المحاكم بالمملكة يدعوهم فيها لتطبيق المقتضيات القانونية لحماية الحياة الخاصة للأفراد، “تبعا لمقتضيات الدستور المغربي ووفق ما تقتضيه القوانين الجاري بها العمل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى