من يحمي صاحب قناة بلا حدود على اليوتوب؟

في الوقت الذي تتزايد فيه أعداد ضحايا قناة بلا حدود على اليوتوب، لايزال صاحب هذه القناة حرا طليقا، يواصل نهج سياسة التشهير و السب و القذف، و التي تجاوزت حدود المنطق بعدما تعمد هذا الاخير التطاول على رموز و ثوابث الوطن في أكثر من مناسبة.

 

و حسب ما يروج بين متابعي قنوات اليوتوب، و الييوتوبرز المغاربة، فإن عددا كبيرا من المواطنين قد توجعووا بشكايات الى القضاء غيي مواجهة صاحب قناة بلا حدود، لكن المعني بها ظل خارج اطار المتابعة و إحقاق القانون، في وقت تعكل فيه الدولة على تخليق الويب المغربي، و محاربة ما من شأنه أن يمس بسمعة المغاربة و أعراضهم.

 

بقاء صاحب القناة سالفة الذكر حرا طليقا، و خروجه من كل تحقيق يفنح معه سليما معافى، بل و أكثر قوة، دفع العديد من المتتبعين لهذه القناة الى التساؤل عن الجهة التي تحميه، و تقف وراء افلاته من أن يلقى جزاءه كما ينص على ذلك القانون، شأنه في ذلك أن المئات من المواطنين الذين تمت معاقبتهم لنفس الاسباب.

 

هل ستتدخل النيابة العامة لحماية المجتمع و مؤسسات الدولة من التشهير الذي يقوم به هذا الشخص ام ان دتر لقمان ستبقى على حالها حتى تصل الامور الى ما لا يحمد عقباها؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى