طاطا : منشئة فنية ترى نور على ضفاف واد أيت وابلي

رضوان ادليمي – المحرر

 

وعيا منها بالدور الهام الذي تلعبه المنشآت الفنية في ضمان ديمومة حركة السير على الطرق وتأمين سلامة مستعمليها من جهة ونظرا للحالة المقلقة لجزء من هذه الطرق  من جهة أخرى، قامت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل  واللوجيستيك باعتماد استراتيجية لتدبير المنشآت الفنية بإقليم طاطا وذلك في اطار فك العزلة عن الساكنة القروية ورفع نسبة ولوجية الساكنة القروية للشبكة الطرقية و تقليص الفوارق .

 

 

​ حيث اطلقت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل  عدة اوراش كبرى مفتوحة بإقليم طاطا من بين هذه المشاريع قنطرة فوق وادي ايت وابلي على طول 200 متر بكلفة إجمالية قدرها 15 مليون درهم ،هذه المنشئة الفنية التي تعد الاضخم والاطول بالاقليم والتي تنضاف الى عدة مشاريع كبرى سترى نور قريبا ، تقع بالضبط في الطريق الوطنية رقم 12 في النقطة الكيلوميترية 800+278 حسب التصنيف القديم والطريق رقم 17 حسب التصنيف الجديد.

 

 

 جدير بالذكر أن ساكنة دوارايت وابلي كانت تعاني الأمرين أثناء هطول الأمطار حيث تؤرق الوديان  والسيول سكان دوار والدواوير المجاورة اضافة الى مستعملي الطريق الوطنية رقم 17 وتقض مضجعهم وتكبدهم خسائر كلما هطلت الأمطار بهذه المنطقة. ولتجاوز هذه التهديدات كان لابد من تشييد قنطرة تستوعب مرور مياه الوادي المحاذي لهذا الدوار والدي جاء على الطريق الوطنية التي تعد معبر مهم ورئيسي .

 

 

للاشارة ستمكن هذه المنشأة الفنية ذات المواصفات التقنية العالية والتي يبلغ طولها كما اشرنا سالفا الى 200 مترا ، من حذف نقطة انقطاع حركة السير وتحسين المواصفات الهندسية لهذا المقطع الطرقي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى