إصابة 825 ممرض بكورونا و مطالب بإعادة النظر في التعويض عن الأخطار

من خلال بيان لها، كشفت حركة الممرضين وتقنيي الصحة، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في صفوف الممرضين، ارتفع إلى 825 حالة مؤكدة، إلى حدود أمس السبت 17 أكتوبر الحاري، تتوزع على مدن مختلفة.

وأعلنت الحركة أن إجمالي الإصابات في صفوف مهني الصحة ارتفع بـ200 إصابة خلال الأسبوعين الأخيرين، مشيرة إلى أن العشرات من الممرضين وتقنيي الصحة يتواجدون في العزل الصحي، في انتظار نتائج التحاليل المخبرية لتأكيد إصابتهم بفيروس كورونا أو العكس.

وبالمقابل استنكرت الحركة بشدة “استمرار الحكومة والوزارة في نهج سياسة التجاهل، وتشبثها بعدم الإعلان عن المصابين ب”كوفيد 19″ من بين الممرضين والتقنيين”.

هذا وطالبت الحركة، بالإنصاف في التعويض عن الأخطار، لأن الممرضين يمارسون مهامهم جنبا إلى جنب مع زملائهم الأطباء، ومحاطين بالأخطار، لكنهم -تضيف الحركة- لا يتقاضون سوى مبلغ 1400 درهم كتعويض عن هذه الأخطار، في حين يتقاضى الأطباء ما بين 2800 إلى 5600 درهم.

ودعت “حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب” إلى الإسراع في إدماج الممرضين العاطلين، لتفادي الخصاص، الذي تعيشه منظومة الصحة.

مقالات ذات صلة

إغلاق