توقيف قايدة وجدة التي أوقفت القرآن يشعل احتجاجات

أوقف وزير الداخلية؛ عبد الوافي الفتيت، قائدة المقاطعة 18 بمدينة وجدة؛ إكرام بنرزوك، والتي أثارت نقاشا خلال فترة الحجر الصحي، بسبب تدخلها لثني رجل مسن على الإستماع للقرآن الكريم بصوت مرتفع.

ووفق المعطيات التي توصلت بها “آشكاين”، فإن ولاية الجهة الشرقية، توصلت يوم الثلاثاء 07 يوليوز الجاري، بقرار من وزارة الداخلية، يقضي بتوقيف القائدة المذكورة عن العمل، مع تكليف صلاح طيبي، قائد الملحقة 13 بالمدينة ذاتها، بتسيير المقاطعة 18 مؤقتا.

المعطيات ذاتها، أكدت أن سبب توقيف بنرزوك، هو “خرق المساطر الإدارية ورفضها التنازل عن شكاية ضد زملائها، إتهمتهم بالسب والشتم في حقها عبر “الواتساب” بأسماء مستعارة، معتبرة أن عملية التنازل، هي إهانة لها وحطا لكرامتها، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.

تبعا لذلك، خرج بعض من ساكنة المقاطعة 18 بمدينة وجدة، للإحتجاج على قرار وزارة الداخلية، بتوقيف القائدة؛ إكرام بنرزوك، معتبرين أنها “كانت تقوم بعملها كما يجب، وأنها تقوم بمساعدتهم؛ من خلال توزيع مساعدات غذائية على بعض من ساكنة مقاطعتها، خلال فترة الحجر الصحي”.

واشتهرت القائدة؛ إكرام بنرزوك، على خلفية تدخلها لثني رجل مسن على الإستماع للقرآن الكريم بصوت مرتفع؛ بمدينة وجدة، ما خلف ردود أفعال متباينة، بين من طالب بـ”إقالتها وبمحاكمتها بإهانة القرآن الكريم؛ ونهرت الرجل المسن”، وبين من نوه بتدخلها معتبرا أنها تقوم بواجبها المهني فقط.

مقالات ذات صلة

إغلاق