موقف الرئيس الجزائري تبون من الصحراء تابت

في أول ندوة صحفية يعقدها عبد المجيد تبون بصفته رئيسا للجمهورية الجزائرية عندما سأل عن العلاقات مع المغرب قال: “أنا حساس لأقصى درجة عندما يتعلق الأمر بالسيادة الوطنية الشعب المغربي أعرف أنه يحب الجزائر والجزائريون يحبون الشعب المغربي لكن لا تزول العلة إلا بزوال أسباب العلة”.

وختم قائلا: “علاقاتنا مع الدول ستكون حسب مبدأ المعاملة بالمثل و لا أحد يدعي أنه له وصاية على الجزائر”.

ويظهر من الفيديو أسفله أن الرئيس الجديد له مواقف متشددة من القضية الوطنية، قبل فوزه في الانتخابات، على غرار بوتفليقة.

وهو ما يوضح سر الإقبال الكبير الذي شهدته تندوف، حيث كانت أعلى نشبة مشاركة في الانتخابات عكس باقي المقاطعات الجزائرية التي شهدت إقبالا ضعيفا جدا.

واحتشد متظاهرون اليوم الجمعة بوسط الجزائر العاصمة الجمعة للتعبير عن رفضهم رئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون، المقرّب من سلفه عبد العزيز بوتفليقة.

وردّد المتظاهرون: “الله أكبر، الانتخاب مزور”، و”الله أكبر نحن لم نصوت ورئيسكم لن يحكمنا”، في يوم الجمعة الثالث والأربعين على التوالي منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في فبراير.

وأشار مراسل وكالة فرنس برس إلى أن عدد المتظاهرين الذين احتشدوا في مناطق مختلفة بأنحاء العاصمة يقارب عدد من تجمعوا خلال التظاهرات السابقة ضد الانتخابات الرئاسية.

وحمل البعض لافتات كتب عليها: “ولايتك يا تبون وُلدت ميتة” و”رئيسكم لا يمثلني”.

مقالات ذات صلة

إغلاق