تطويق أمني رهيب وقرار صادر لمنع إحياء ذكرى محسن فكري المطحون

رشيد كداح

حسب مصادر مطلعة استنفار امني شديد ، مع حلول الذكرى الثالثة لمقتل بائع السمك “محسن فكري” ، التي تصادف يوم 28 اكتوبر 2019  , تحسبا لخروج احتجاجات، بالتزامن مع هذه الذكرى، في ظل دعوة بعض الإطارات الحقوقية إلى احتجاجات بالحسيمة، ومختلف مناطق المغرب.

 

حيث تعيش مدن الحسيمة، امزورن وبني بوعياش، على وقع  انزال امني مكثفا لمختلف الاجهزة الأمنية بالشوارع المهمة، والتي كانت تعرف بالاحتجاجات خلال حراك الريف ، بالإضافة إلى فرق مكافحة الشغب والتدخل السريع من وجدة إلى الناظور .هذا وقد كانت  السلطات المحلية بالحسيمة قد أصدرت قرارا بمنع وقفة احتجاجية كانت قد دعت لها ” لجنة الحسيمة من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين”، يوم الثلاثاء 28 اكتوبر الجاري، أمام المحكمة الابتدائية بالحسيمة، حيث قتل محسن فكري داخل شاحنة لجمع النفايات أثر في نفوس المغاربة .

 

زر الذهاب إلى الأعلى