هذا ما قررته محكمة مكناس في حق المرأة المتزوجة برجلين

المحررـ متابعة

قررت المحكمة الابتدائية بمكناس، اليوم الاثنين، إرجاء البت في ملف ما بات يعرف بقضية ”الأستاذة التي جمعت بين رجلين”، إلى يوم 20 ماي الجاري.

وحسب ما أوردته مصادر محلية، فقد جاء ذلك استجابة لمحامي الأستاذة الزوجة، القاضي إلى منحه مهلة كافية من أجل الإعداد و إحضار وثائق جديدة لها علاقة بهذه القضية المثيرة.

وتعود تفاصيل القضية، عندما اكتشف الزوج الأول بعد خروجه من السجن، أن زوجته الاستاذة، تزوجت من رجل ثان وأنجبت منه ابنا، وهي ما تزال على ذمته، وأنها لم تتقدم بدعوى الطلاق إلا مؤخرا.

زر الذهاب إلى الأعلى