اكتشاف مقبرة أثرية تعود لعصر الأسرة الخامسة بمحافظة الجيزة

المحررـ وكالات

أعلنت وزارة الاثار المصرية، عن اكتشاف مقبرة أثرية مزدوجة تعود لعصر الأسرة الخامسة، بمنطقة آثار الهرم بمحافظة الجيزة، غرب القاهرة.

وأكد وزير الآثار خالد العناني، في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، أن البعثة الأثرية المصرية ، نجحت فى الكشف عن مقبرة مزدوجة لشخصين بمنطقة آثار الهرم يرجع تاريخها لبداية النصف الأول من الأسرة الخامسة، وأعيد استخدامها في عصر الأسرة الـ26.

من جهته، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ، مصطفى وزيري، إن هذا الاكتشاف يأتي استمرارا لسلسلة الاكتشافات الأثرية التي تعلن عنها وزارة الآثار ، مشيرا إلى أن عملية الحفائر بالمنطقة بدأت في غشت الماضي حيث تمكنت البعثة من الوصول إلى المقبرة التي هي جزء من جبانة تؤرخ للدولة القديمة وتقع في الجزء الجنوبي الشرقي لمنطقة آثار الهرم، ويطلق على تلك المنطقة جبانة “تاري “نسبة لشخص يدعى “ثوري” أو “ثيري”، صاحب أشهر مقبرة يعثر عليها في ذلك الجزء من جبانة الجيزة.

وأوضح أن فريق العمل استطاع الكشف عن العديد من المدافن وآبار الدفن والمقابر التي تعود للدولة القديمة، مشيرا إلى أقدم مقبرة تم الكشف عنها في موقع الحفائر بالأسرة الخامسة، وهي مقبرة جماعية شيدت بالحجر الجيري، ويفتح مدخلها على قاعة مستطيلة عثر في الجزء الشمالي منها على نقوش ومناظر لشخصين يدعى أحدهما (بحن وي كا) والذي لم يعثر على اسمه من قبل في منطقة آثار الهرم، فيما يدعى الشخص الآخر (نوي).

من جانبه، أشار محمد عرفة، عضو البعثة المصرية، إلى أن (بحن وي كا) حمل 7 ألقاب تدل على أنه كان كاهنا وقاضيا، منها “مطهر الملوك خفرع، سركاف، ني وسر رع، كاهن الملك نفر إير كارع، كاهن المعبودة ماعت، وكبير القضاة في قاعة المحاكمة”، أما (نوي) فقد حمل 5 ألقاب، أهمها حاكم القصر العظيم، المشرف على مدن ماعت، ومطهر وكاتم أسرار الملك خفرع.

وعثر في المقبرة المزدوجة على تمثال من الحجر الجيري، غير منقوش يمثل صاحب المقبرة وزوجته وأحد أبنائه، وكذا على العديد من التوابيت الخشبية الملونة، وشريط طولي بالكتابة الهيروغليفية يتوسط غطاء بعض تلك التوابيت.

زر الذهاب إلى الأعلى