إختفاء موثقة بأكادير بعد تسلمها لـ234 مليون سنتيم

المحررـ متابعة

توارت موثقة تتخذ من أكادير مقرا لها عن الأنظار، خلال الأيام الأخيرة، بعد أن تسلمت من أحد السياح الفرنسيين مبلغ 234 مليون سنتيم في إطار عقد بيع لمنزل، تاركة زبناءها يواجهون مصيرهم لوحدهم، فيما اختار البعض منهم سلك المسطرة القضائية من أجل استرداد أموالهم.

وكشف مصدر le360، أن عددا من الزبناء تقدموا بشكايات تتعلق بخيانة الأمانة وتبديد ودائع من طرف الموثقة المختفية، والتي غادرت التراب الوطني إلى وجهة غير معلومة واضعة مجموعة من ممتلكاتها رهن البيع، متسببة في توقف الاجراءات القانونية لمجموعة من الملفات العقارية التي كانت مكلفة بتسويتها، منذ نحو شهرين من الآن.

وبدوره تقدم سائح فرنسي بشكاية لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير، يؤكد فيها أنه كان ضحية الموثقة في مبلغ مالي يناهز 234 مليون سنتيم قام بتسليمه لها أثناء ابرام عقد بيع لمنزل كائن بمنطقة تغازوت السياحية شمال مدينة أكادير.

وفور توصله بشكايات عديدة من زبناء مفترضين أحالت النيابة العامة المذكورة ملف القضية على أنظار الشرطة القضائية، للتحقيق فيها وتحديد مكان تواجد المشتبه فيها وحيثيات مغادرتها للتراب المغربي دون أن تنهي ارتباطاتها المهنية مع زبنائها.

زر الذهاب إلى الأعلى