والد الرضيعة هاجر: مرت علينا أيام سوداء…وهكذا وجد المواطنون ابنتي

المحرر وكالات

 

عثر مواطنون، اليوم الأربعاء، على الرضيعة هاجر، التي سرقت من داخل مستشفى بالمغرب، الأسبوع الماضي، بعد 24 ساعة على ولادتها، في قضية شغلت الرأي العام.

 

وتعود تفاصيل القضية، إلى الأربعاء الماضي، عندما كانت أم الرضيعة تريد الخروج من المستشفى، انتحلت سيدة مجهولة الهوية، صفة طبيبة، وطالبت الأم بأخذ الرضيعة لإجراء تحاليل، وهو ما جعل الأم تترك الرضيعة لديها بحديقة المستشفى، وبعدما عادت الأم لم تجد ابنتها.

 

وفي تصريحات للأناضول، قال والد الرضيعة “نبيل الزفير” إن “بعض المواطنين وجدوا رضيعة أمام إحدى القنصليات الأجنبية اليوم بالدار البيضاء، وبعدما أخبروا السلطات، تم نقلها إلى المستشفى لتؤكد التحليلات على أنها ابنته”.

 

وأضاف “لقد مرت علينا أيام سوداء بعدما تمت سرقة فلذة كبدنا، وهو ما أثر على نفسية الأسرة”.

 

وسبق أن بث “نبيل الزفير” مقطع فيديو يناشد فيه السيدة بإرجاع ابنته، مقابل عدم ملاحقتها قضائياً، مهدداً بالانتحار في حالة عدم إرجاع ابنته.

 

وعرفت هذه القضية اهتمام الرأي العام، حيث تداول نشطاء “الفيسبوك” صورة تقريبية للسيدة، التي سرقت الرضيعة، تم تعميمها من جانب الشرطة، وسط تضامن واسع من جانب النشطاء.

زر الذهاب إلى الأعلى