مؤثر: شوفو الناس فين كا تعيش.. لاضو لا ماء لا طريق، والساكنة تناشد الملك الإنصافها.

المحرر _ يحيى الغليظ

 

في إطار دعوة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، كل المسؤولين بالنظر إلى السكان القرويين، وإنصافهم، وتوفير لهم عيش سليم كباق سكان المغرب، من طنجة إلى الكويرة، دوار جامع الظهر التابع للجماعة القروية غياثة الغربية إقليم تازة، والذي هو دوار صغير يقطن به بعض السكان حيث يعاني سكانه من قلة الماء وإنعدام الطريق والكهرباء والعديد من مستلزمات الحياة الطبيعية، والتي هي حق من حقوق أي مواطن مغربي.

 

 

والدوار المذكور، كل سكانه يقطعون مسافة حوالي 6 كيلومترات، من أجل التسوق، أو إقتناء أي شيئ، أو الحصول على وثيقة من الجماعة، حيث الطريق التي يقطعونها، صعب التنقل فيها، وخصوصا في فصل الشتاء، لأن الطريق غير معبدة بشكل كامل، حيث يقطعون مسافة من أجل الوصول إلى الطريق التي يستعملها أصحاب السيارات، حيث قامت بتعبيدها والتكلف بها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في الوقت التي فيه الجماعة ورئيسها في دارغفلون.

 

 

والمشكل الذي يعاني منه دوار جامع الظهر التابع للجماعة القرية غياثة الغربية، هو عدم إكتمال تلك الطريق التي خصصت من ميزانية الجماعة، والتي تؤدي من دوار الكعدة الحمراء، إلى دوار جامع الظهر، تم إيصالها إلى بعض منازل فئة من الأشخاص دون فئة أخرى.

 

 

وعند تسائل بعض سكان الجماعة رئيس الجماعة القروية غياثة الغربية السيد امحمد البزيزي، عن سبب عدم إكتمال الطريق ليكون رده “لي صوت عليا نقاد ليه الطريق ولي ما صوت عليا ما نقاد ليه والو”، ليعبر السيد الرئيس عن كونه فوق القانون، أم أنه يجهل القانون، أم أنه يظن أن القانون غير موجود في دولة الحق والقانون.

 

 

وفي جولة قامت بها جريدة المحرر، في الدوار من أجل الإطلاع على ظروف عيش ساكنة تلك الدوار، لنكتشف أن هذه الساكنة تعيش حالة مزرية جدا، لا ماء كاف لا كهرباء لا طريق لاشيئ، مجرد غابة فقط، كما لو أن تلك الدوار غير موجود في خريطة المملكة الشريفة، حيث يتم الإعتراف به في فترة الإنتخابات فقط.

 

 

وعند إستقصاء الجريدة أراء الساكنة حول السبب وراء عدم تعبيد الطريق وتوفير الماء والكهرباء، والمدارس، والمساجد، أكدو، آن ئيس الجماعة القرية غياثة الغربية، السيد آمحمد البزيزي” يعتبر نفسه فوق القانون، لأن لايوجد من يحاسبه لا عامل إقليم تازة لا غيره من المسؤولين، لأنه أصبح يهدد الناس بعدم إصلاح أي شيئ، ولو حتى تم تبليغ عامل إقليم تازة عن هذه الخروقات التي يقوم بها.

 

 

ساكنة دوار جامع الظهر التابع للجماعة القرية غياثة الغربية إقليم تازة، تناشد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، و كل المسؤولين في هذ الإقليم، بالتسريع بحل كل المشاكل التي يتخبطون بها، لأن رئيس الجماعة أصبح يعتبر نفسه فوق القانون، وتدق ناقوس الخطر على سياسة صم الأذان التي ينهجها عامل إقليم تازة وكافة المسؤولين بالإقليم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى